أحمد يونس - عمارة الفزع (عاصفة الموت) - نادر فودة



((إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ ))

هو دا أحمد يونس، أؤلاً عاوز أقول لحبيبي و صاحبي الجميل أحمد يونس كل سنة و هو طيب و بألف صحة و سعادة و من نجاح لنجاح دايماً. مش محتاج أتكلم عن يونس كتير علشان يونس هو حالة بعتبرها فريدة من نوعها جداً. شخص محبوب من الناس كلها و بيحب الناس كلها، عمري ما شفته عنده غرور أو معتد بنفسه. دايماً عارف و مهتم بتفاصيل كل ال(معلمين) صحابه، و هو بالنسباله الناس صحابه مش إعلامي و مستمع. فا بجد حابب قبل ما أروح للجزء الرابع من نادر فودة أني أحييه و أتمناله دايماً التقدم و النجاح و الحفاظ على الحالة اللي هو عاملها. لو بصيت على طوابير الناس اللي واقفة مستنية توقيع أحمد في الشمس فوق الساعتين و التلاتة، لو بصيت على آلاف الناس اللي واقفة مستنية بس يمضي على الرواية، لو بصيت على المتطوعين و هما واقفين ينظموا الدنيا و يتأكدوا ان اليوم ماشي صح، تتأكدوا ساعتها إن أحمد يونس هو بكل تأكيد حالة مش هتتكرر تاني، كل سنة و أنت طيب يا صاحبي.



نادر فودة ٤
عمارة الفزع (عاصفة الموت)


و أنا في الطابور مستني أدخل ليونس علشان يوقع على الـ(حكايات) سمعت ناس بيتكلموا عن قد أيه هما بيحبوا أحمد يونس، و ناس تانية بيتكلموا عن إن دي مش رواية و دي حكايات سريعة مش رواية. الحقيقة هو أحمد قالها كتير، نادر فودة هي حكايات و كل واحد يشوفها من المنظور اللي هو عاوزه. في الجزء الرابع أحمد يونس قالها بكل صراحة هي حكاوي قعدة مصطبة، و دي الحقيقة أحلى حاجة في حكايات نادر فودة، تحسها حقيقية و تحس فعلاً بأن الموضوع حكاية و بتعرف تعيش فيها و تدخل جواها جامد.

أتبسط من غياب هيمنة كساب على أحداث الحكاوي المرة دي علشان يتفتح الباب لأبطال جداد. مش هحرق أحداث الحكاوي للناس اللي لسا مقروهاش بس أكتر حكاية أنا شخصياً حبيتها جداً كانت حكاية عامر و لواحظ، عجبني البساطة و واقعية الحكاية بالنسبة لنوعية الناس اللي حصلتلها، و بصراحة كانوا بيضحكوني شوية و انا متخيل حوارهم مع بضع.

هزعل فعلاً لو نادر فودة ٥ مجدتش قريق علشان انا مشتاق جداً إني أشوف اللي هيحصل بعدين. أجمل حاجة إن كلنا عندنا (حاتم) في شغلنا، الشخص اللي مش فارق معاه حاجة غير نفسه، كلنا عدى علينا في حياتنا الشيخ لطفي و مختار. كل حاجة في حكاوي نادر فودة واقعية بشكل جميل و موجودة في حياتنا بشكل كبير قوي.

الأجمل بقى إن الحكايات اللي بتتحكي بداياتها دايماً شبه حاجات بتحصل في حياتنا عادي جداً، يعني أي حكاية من دول ممكن جداً تكون حاجة حصلتلك أو بتحصلك و انت عمرك ما ربط بينها و بين الماورائيات.

أخيراً شخصية حوهر و دورها كان فعلاً عاجبني جداً، هي مش بس رابط بين التلات حكايات اللي في الكتاب دا، أنا إحساسي ان دورها الحقيقي لسا مجاش و ان هي ممكن تكون حليف قوي مع نادر هي و هالة خصوصاً لو كساب قرر ينتقم في أي وقت تاني و دا توقعي. مستني اللي جاي منك يا يونس أنت و نادر فودة و الرعب اللي بتربوهولنا :)





كل الشكر دار سما للنشر على جميل الأداء في كل شيء

كل الشكر لكل المتطوعين

شكراً للجميل أحمد يونس اللي بكل فخر اقدر اقول عليه احسن راوي في مصر كلها

الصور كلها تصوير الجميل علي حسن

53 views

©2018 by Helaly Writings