ناماستى



عمرك فكرت يعني أيه طاقة؟ مش الكهربا و الغاز و كدا، لأ الطاقة الكونية. كتير كنت بحاول أفهم أيه هي الطاقة و حجم تأثيرها الفعلي على الشخص. هل فعلاً كل شخص ليه طاقة معينة ممكن يتحس منها؟ هل فعلاً الطاقة كيان مستقل عن الأجسام؟ المقال دا مش مقال علمي و كان لازم أكد دا، الكلام اللي هنا هو أستنتاجاتي أنا من تجاربي، تجارب ناس أعرفهم و عقلي و تفسيري للأشياء، حاجة تانية مهمة المقال ده مش مقال ديني يعني مش الغرض منه نخالفة أو الاتفاق مع اي معتقد ديني عند أي حد. ببساطة كدا الكلام هنا فضفضة بيني و بين نفسي و قررت أخليكم تسمعوها، و منتظر حد يناقشني فيها في الأخر.

فكرت كتير أبدأ الكلام أزاي، يعني أبدأ من تجربة شخصية ولا من تجارب ناس تانية ولا أيه. فقررت أبدأ من تجربة شخصية، أو بمعنى أدق موقف معين شخصي. بدون الدخول في تفاصيل ممكن تعرف انا بتكلم عن مين، بس من فترة طويلة حصل اني رحت مكان معين مع ناس قرايبي و مكناش عارفين المكان دا بتااع مين، بس حاجة كدا لله خلتنا كلنا نتقفل منه، دارت الأيام و عرفت هو كان بتاع مين، و الشخص دا كل مكان بتاعه بيقفلني. طيب هو فعلاً دا ممكن؟ يعني ممكن يكون الجماد و الأشياء بتتعلق بيها طاقة أصحابها؟ هل مثلاً لو انا كنت بمتلك على سبيل المثال قلم و أديتهولك، هل جزء من طاقتي مرتبط بالقلم دا و بالتالي اتنقلك ؟ قتاعتي الشخصية ان أه، طاقة الشخص بتنتقل من خلال ممتلكاته، و على قد تعلق الشخص بالجماد دا على قد حجم الطاقة المتخزنة فيه. عمرك دخلت مكان و اتقبضت لوحدك كدا من نفسك؟ أؤ مكان تاني حسيت فيه براحة نفسية كبيرة؟ كلنا تقريباً بيعدي علينا الأحساس دا و بنقول عليه دايما ”المكان روحه حلوة “ أو العكس ان المكان روحه وحشة. هو دا المصطلح البسيط اللي بيحكي عن اللي بقوله دا. ”روح “ المكان ما هي إلا طاقة المكان، اللي هي في الواقع طاقة الأشخاص. عارف اني قلت انه مش مقال علمي و مش ناوي أكسر القاعدة دي، بس كلنا عارفين أ ب فيزياء، الطاقة لا تفنى و لا تستحدث من عدم. تمام، يبقى الطاقة اللي الجسم اللي معاك دلوقتي اللي هو القلم زي ما اتفقنا، طاقته هو مستمدها من محيطه كله، بما فيه انا، صاحبه الأساسي.

بلاش، عمرك شفت حد و حسيت انك عارفه قبل كدا؟ اللي هو ”شكلك مش غريب عليا “ و تقعودا انتم الأتنين تلفوا حوالين نفسكم و تعصروا دماغكم علشان تفتكروا

- يمكن في النادي؟

- لأ انا مش بروح النادي، طب انت ساكن فين؟

و تبدأ الدايرة و غالباً بتنتهي بعدم دقة تحليلكم اتقابلتوا فين. قناعتي الشخصية ان انتم فعلياً متقابلتوش أبداً، بس لحظة ما أتقابلتم طاقتكم متشابها و الطاقة تآلفت مع بعض، و دا أدالكم أحساس بالألفة اللي حسسكم انكم اتقابلتم قبل كدا. تاني دي مش نظريات علماء ولا حاجة، دا رأي العبد لله، زي ما بيقولوا كدا (خيال المؤلف).

الحقيقة كنت بتكلم في موضوع الطاقة دا مع صديق ليا معروف عنه حبه الشديد للجدال، يعني بيحب يحلل و يجادل و يفكر، و دا سبب اني فتحت الموضوع دا معاه كذا مرة. أني أستفزه فيبتدي يتكلم و نتناقش علشان اخد وجهة نظري و اطور منها، في النهاية أحسن حد يخليك تتطور من وجهة نظرك هو الشخص المجادل، علشان لو هو مجادل فاهم بيفتحلك أبواب جديدة تفكر فيها، و لو بيهم لمؤخذة بيخليك تتمسك بوجهة نظرك.

كانت نقطة خلافنا في موضوع الطاقة دا غريبة شوية، هو مقطنع بوجود الطاقة، بس مش مقتنع بتأثيرها. يعني مثلاً و دا مثال اتكلمنا فيه، العلاج بالطاقة، هل دا وهم؟ ولا نصب ولا أيحاء ولا إنكار ولا أيه؟ يعني لو مثلاً جبت حجر من بتوع علاج الصداع و استخدمته، هل فعلآً هيعالجك ولا هيوهمك انك اتعالجت؟ عارفين حاجة زي الدواء الوهمي أو Placebo، اللي هو حباية ملهاش أي فاعلية بس بقنعك انها هتعالك مثلاً صداعك فبتقتنع و بتتعالج. هل انت فعلاً أتعالجت ولا انت اتوهمت انك اتعالجت؟

طيب Law of attraction اللي هو قانون الجاذبية. اللي هو بيقول ان الحاجة اللي انت عاوزها و مركز طاقتك عليها الكون هيجيبهالك، هل دا حقيقي؟ هل فعلاً عقلك او بمعني أدق طاقتك بتبعت إشارات معينة تجذب الأشياء دي؟ ولا هي زي ما صاحبي بيقول كدا ان مخك بيقرر يشوف الحاجة اللي هو عاوز يشوفها و ينكر او يغض النطر عن اللي مبيخدمش معتقده الحالي؟

مثال، نازل من البيت و انا متفائل جداً بأن اليوم هيكون يوم جميل، أو نازل من البيت مقتنع ان هتحصل مصيبة. لو الحاجة الحلوة مثلاً حصلت، هو انا أعلنت للكون عن استعدادي اني أستقبل طاقة كويسة فالكويس حصل؟ ولا في كويس و وحش حصل بس عقلي قرر يحجب الوحش و يشوف (نص الكباية المليان) ؟ و العكس طبعاً. تاني، قناعتي انا العبد الفقير الى الله هي ان كياني، انا، اعلنت للكون اني عاوز الأيجابي، فالأيجابي جالي. معنديش تفسير غير ان حتى لو سلمت بشكل جزئي لنظرية صاحبي ان أوقات ممكن العقل يتجاوز عن نقط سلبية مش بتخدم حالته الأيجابية أو السلبية، فانا مقتنع ان اللي بيقوم بعملية الحجب دي هو العقل الباطن اللي طاقة الأنسان هي اللي بتحركه و هي المسيطرة عليه. ” انا مسيطر على اللاواعي بتاعي أكتر من الواعي “ دي كانت وجهة نظري، ان الانسان مسيطر بنسبة أكبر على عقله اللاواعي علشان دا اللي بيحركه الطاقة، على عكس الواعي اللي من أسمه كدا هو واعي، بيحلل بيانات و معطيات…

هل اليوجا فعلاً بتعالج؟ هل الريكي و الشاكرات علم فعلاً؟ طيب لو اتفقنا ان الطاقة موجودة و ممكن تسخيرها و استخدامها، هل ممكن ناخد الموضوع للمرحلة التانية؟ علاج أمراض مزمنة مثلاً؟ طيب أبعد من كدا، تحريك الأشياء من غير لمس، التخاطر، الجسد الأثيري. رأيكم أيه و شايفين الموضوع أزاي؟

#التخاطر #الطاقة #ناماستى #يوجا #اليوجا #وهم #حقيقة #علم

14 views

©2018 by Helaly Writings