رسالة لمكة محمد صلاح



بنتي و بنت مصر كلها،

بنت نجم العالم و فخر العرب،

مكة محمد صلاح،

في البداية حابب أقولك أنا ليه قررت أبعتلك الرسالة دي، يمكن دلوقتي أنتي طفلة بس قدام هتكبري و تفهمي. تفهمي يعني أيه أنتي بنت راجل أسمه بيهز مدرجات و عشرات الملايين من الناس في العالم كله، راجل يقف العالم كله ليه بكل إحترام. والدك هو مثال حي و تجسيد واقعي للحلم اللي بيتحقق.

اليومين دول أو بمعنى أدق من كام شهر حصل خلاف كدا إداري أكيد سمعتيه في بيتكم، يمكن فهمتيه و يمكن لأ، بس مش هي دي الفكرة. الفكرة إن والدك الأسطورة محمد صلاح في ناس قرروا أنهم يحاولوا يدمروه. ليه؟ علشان مليون حاجة. في منهم اللي كان نفسه يبقى زيه و مش عارف، و منهم اللي غيران من نجاحه. منهم اللي فشل في عمل أي إنجاز فبيحاول ينسب نجاحات والدك لنفسه، و منهم شخصيات مريضة.

و علشان هما مش عارفين يكسروه، هيقولوا عليه أناني و عدواني. هيقولوا عليه متكبر و مغرور. هيحاولوا يخرجوه عن إحترافيته بكل الطرق علشان هم مش عارفين يكسروه هو. بس الحقيقة يا بنتي ان محمد صلاح والدك، ربنا يا رب يحفظه لينا و ليكي علشان هو مهم لينا زي ما هو مهم ليكي، هو صامد و محترم. لم يفقد أدبه و لا أخلاقه و دي حاجة ياريت تورثيها عنه. 

ربنا سبحانه و تعالى قال في حديث قدسي: ((إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ ))

و دا والدك، محمد صلاح سبب تشجيع جيل بحاله للكرة، سبب فخر و رفع علم مصر في كل حتة. مصر مش محمد صلاح فعلاً، بس اللي ينكر حقيقة أنه من رموزها و مصادر فخرها يبقى بيكدب على نفسه.

هتسمعي كلام كتير عنه أنه مش وطني و خاين، أو مغرور و متكبر. عاوزة تعرفي حقيقي هو مين؟

أسألي و شوفي هيقولولك أيه، مش تسألي حد معين، إمشي في الشارع و أسئلي الشعب.

هيقولولك محمد صلاح كبير قد أيه كبير عندهم

هيقولولك قد أيه هو سبب للتفاؤل، قد أيه هو رمز للحلم اللي ممكن يتحقق. هيقولولك أنه بيدي الأمل، و إن ضحكته بتضحك ملايين زي بكائه و ألمه بيبكي الملايين. هيقولولك إن اسمه بيتهتف بيه على مستوى العالم، و هيقولولك أنه في زمن قصير حقق اللي غيره حققه في سنين. هيقولولك عن الخير اللي بيعمله و عن حبه للناس و البلد، و عن دينه اللي عمره ما نسيه بسبب شهرته.

أوعي يا بنتي تصدقي إن بعد ربنا في حد ليه فضل على أبوكي، دا راجل فات في الحديد و هو مصدق حلمه. خليكي فاكرة، محمد صلاح هو اللي وصلنا كأس عالم.

مهما حاولوا يشوهوا سمعته و صورته، مهما حاولوا يغيروا حقايق، خليكي عارفة إن لو الخبر إتزيف فالتاريخ بيكشف كل حاجة. باباكي طلباته مش غريبة، كل اللي هو عاوزة الناس تعامله زي ما أي حد في حجمه بيتعامل، بإحترافية.

حاجة أخيرة، انا بكتبلك دا و أنا مفيش حد بيحب البلدي دي قدي، و عالرف قد أيه والدك بيحبها. و عارف إنها هي كمان بتحبه، يمكن فيها ناس عندهم مشاكل، بس أوعي تكبري و انتي شايفة صورتها وحشة أو ناسها وحشيين. بلدنا يا مكة أحسن بلد في الدنيا، و الدليل على كدا أن في عز مشاكل والدك مع بعض الناس فيها، هو بيحبها أكتر من أي حاجة تانة في الدنيا.

ربنا يباركلك فيه و يباركله فيكي، و يحفظهولنا دايماً…

0 views

©2018 by Helaly Writings